أخبار مصرأخبار الوادىتقاريرشكاوى وردودعاجل

شكاوى من تلاعب فى نتائج مسابقة أوائل الطلبة لصالح مدرسة الصديق الإعدادية بالداخلة

تلقت الوادى اليوم شكاوى من أولياء أمور مدرسة العشر من رمضان الاعدادية من التلاعب فى مسابقة أوائل الطلاب التى نظمتها إدارة الداخلة التعليمية مؤخرا وتم حجب نتيجتها بين مدرستى العاشر من رمضان ومدرسة الصديق وأحيلت إلى مديرية التربية والتعليم للتحقيق

وكان مفاد الشكوى التى ننشر فحواها  بشأن قيام مدرس بمدرسة الصديق الإعدادية بمحاولة التعدى على لجنة التحكيم في مسابقات أوائل الطلبة يوم لقائهم منذ أكثر من شهر أمام مدرسة العاشر من رمضان.

وتضمنت الشكوى أنه من لوائح المسابقة إعطاء كل فريق ورقة أسئلة يجيب فيها الطلاب والتي سيتم تصحيحها، إضافة إلي ورقة أو إثنين فولسكاب كمسودة لا تصحح ولا ينظر إليها في التصحيح.

وننقل تلك الاقتباسات نصا كما وردت فى الشكوى للرد عليها من الجهات المختصة .

من هنا تبدأ الأحداث ، حيث بدأت المجاملات من موجة الرياضيات لقبوله ورقة أسئلة الصديق مرفقةً بورقتين فولسكاب كمسودة،وهذا ممنوع منعاً باتاً أخذ المسودات، وعدم تصحيح أي ورقة سوي ورقة واحدة وهي التي فيها الأسئلة ، حتي تُخبأ أسماء المدرستين علي ورقة الأسئلة فلا يعرف المصحح ورقة من يصحح كما نصت اللوائح والقوانين.

 فريق العاشر أجاب في ورقة الأسئلة بينما مدرسة الصديق خالفت ذلك.

 والطبيعي أن يتم الإعتراض من معلمي العاشر علي مُجاملة الموجه للصديق واستلامه المسودات لتصحيحها ، وقبلت اللجنة هذا الإعتراض بإعطاء تعليماتهم للموجة المصحح بعدم تصحيح ورقتين الفولسكاب والإكتفاء بتصحيح ورقة الأسئلة كما نصت اللوائح المعروفة لديهم.

ونتج من هذا القرار اتصالات مكثفة من مشرفي مدرسة الصديق علي زملائهم بالمدرسة للحضور، للضغط علي لجنة التحكيم كي تخالف اللوائح والقوانين.

دخل إثنين من معلمي مدرسة الصديق ” معلم الرياضيات – والأخصائي الإجتماعي “علي اللقاء وصرح الأول بإنسحاب مدرسته الصديق علي مسئوليته مادامت لجنة التحكيم مُصرة علي تحقيق مبدأ العدالة بين المدرستين.

فأصرت اللجنة علي عدم التفرقة بين طلاب المدرستين اتباعاً للوائح المنظمة والمعروفة .

 فهاجم الأخصائي الإجتماعي بمدرسة الصديق الإعدادية اللجنة مهدداً بالضرب والوعيد والتهديد، وتكاتف الكثير بالإمساك به لمنعه من ضرب اللجنة.

– وبعدها تعالت صيحات الإنسحاب من مشرفي الصديق وأعلنوا انسحابهم بالفعل ، مما جعل لجنة التحكيم تعلن فوز مدرسة العاشر من رمضان وهزيمة الصديق الإعدادية.

رصد الكثيرون في وسط التعليم بالداخلة عدم تحقيق العدالة بإعلان فوز مدرسة العاشر من رمضان علي مدرسة الصديق بعد انسحاب الصديق.

ويبقي السؤال هل سيستجيب وكيل وزارة التعليم بالوادي الجديد الدكتور ” البنواني” لشكوى أولياء امور مدرسة العاشر من رمضان خاصة وأن الجميع يتنظرون منه العدل في الأيام القليلة القادمة.

 

 

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق