أخبار مصرأخبار الوادىالداخلةتقاريرتحقيقات وملفاتشكاوى وردود

صور وفيديو – أهالى قرية بدخلو يتضررون من إلقاء مجلس المدينة لمخلفات الصرف الصحى فى محيط مزارعهم

تقرير عماد الجبالى وماهر سيد

طلب عدد من مزارعى وأهالى قرية بدخلو التابعة لمركز ومدينة الداخلة بمحافظة الوادى الجديد من اللواء محمد الزملوط محافظ الإقليم التدخل الفورى لوقف مخالفات رئاسة الوحدة المحلية القروية بالاستمرار فى إلقاء مخلفات الصرف الصحى ونواتج صرف الخزانات المنزلية فى محيط مزارعهم مما أدى لتكون بركة صرف صحى هائلة ومليئة بالمخلفات الآدمية والمياه الملوثة والتى تتسرب إلى مزارعهم وتتسبب فى تدمير التربة وقتل زراعاتهم بالإضافة لتكون جيوش من الحشرات والبعوض التى تهاجم المواطنين وتصل إلى المنازل وتلدغ الأطفال والماشية وتتسبب فى انتقال الأمراض بصورة كبيرة وخاصة الجلدية بين عدد كبير من اطفال القرية .

ورصدت كاميرا الوادى اليوم انتشار كميات كبيرة من مياه الصرف الصحى المتراكمة فى محيط المزارع والمناطق السكنية بالقرية والتى أفاد عدد من المزارعين أن تراكمها بسبب قيام الوحدة المحلية القروية بإلقاء تلك المخلفات فى منطقة قريبة من المناطق الزراعية والعمران بالقرية منذ فترة حتى تحولت إلى بركة كبيرة مملوءة بالمياه الملوثة والتى تنمو بها الحشائش وتتراكم عليها الحشرات والبعوض وتنتج عنها الروائح الكريهة .

وقال أحمد حمد الله أحمد أحد المزارعين المتضررين فى تصريح خاص لــ” الوادى اليوم ” أنهم يعانون من تلك المشكلة منذ فترة طويلة حيث أن تراكم كميات كبيرة من المياه الملوثة بسبب إلقاء مياه الصرف الصحى بمعرفة عربات الوحدة المحلية للقرى مما تسبب فى تحولها إلى بركة كبيرة للصرف الصحى المتاخكة للمناطق الزراعية كما أن تلك كميات المياه الملوثة تقع فى وسط الزراعات وكل المزارعين يمرون على الطريق ويتعرضون لهجوم البعوض أثناء المرور كما يهاجم البعوض المواشى الخاصة بهم ويلحق بها الضرر .

وأضاف حمد الله أن البعوض يهاجم المناطق السكنية ويصيب الأطفال بالتهابات جلدية ولا يستطيعون فتح النوافذ والابواب بسبب تلك الجيوش من البعوض والتى تصل من البركة الملوثة إليهم وسبق لهم أن ناشدوا المسئولين بالعمل على وقف إلقاء تلك المخلفات الملوثة بالقرب من المناطق الزراعية والمنازل ونقل مخلفات الصرف من خزانات المنازل إلى مناطق صحراوية نائية دون جدوى .

وأوضح أبو بكر كامل مزارع بالقرية أن المنازل تقع على مسافات قريبة من تراكمات مياه الصرف الصحى ويتضرر سكانها من الروائح الكريهة والمواد الملوثة داخل البركة بجانب انتشار الحشرات وتسرب المياه بصورة متزايدة إلى الأراضى الزراعية الأمر الذى يتسبب فى اختلاط مياه الصرف الصحى بالتربة التى يتم زراعتها مما يؤثر على المحاصيل التى يتم زراعتها وتتعرض للتلوث بالمواد المسرطنة التى تتشبع بها بركة الصرف الصحى .

ومن جانبه أفاد الباحث كمال عبد العزيز رئيس مركز ومدينة الداخلة فى تصريح خاص لــ” الوادى  اليوم ” أنه سيتم بحث شكوى أهالى القرية ومعرفة سبب إلقاء تلك المخلفات فى محيط القرية والعمل على منع هذا الاجراء فورا وذلك حرصا على حياه المواطنين حيث أن الاجراء المتبع هو التخلص الآمن من مخلفات الصرف الصحى للمنازل التى لم يتم إدخال شبكات الصرف الصحى إليها بالقائها فى مناطق نائية وفقا لاشتراطات السلامة البيئية وهو ما يتم الالتزام به فعليا حيث أن الزحف العمرانى مع تزايد الكثافة السكانية قد يقترب من تلك المناطق التى يتم إلقاء المخلفات بها ويتسبب فى نشوء المشكلة وهو ما سيتم بحثه والعمل الاستجابة لمطالب المواطنين فى اسرع وقت .

 

 

 

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق